مكتبة شاملة

هناك موضيع مختلفة وشاملة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 3 ـ كيف يكون العمل الفني ممكنا ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fouad
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 118
تاريخ التسجيل : 23/05/2007

مُساهمةموضوع: 3 ـ كيف يكون العمل الفني ممكنا ؟   الخميس مايو 31, 2007 8:30 am

تتقاسم الجواب على هذا السؤال أطروحات متناقضة، يمكن تصنيفها إلى توجهين أساسين : توجه يعتبر العمل الفني مجرد فعالية إنسانية، شأنه في ذلك شأن سائر أشكال الوعي البشري ؛ وتوجه يرى أن العمل الفني إلهام وعبقرية، وبالتالي نتيجة لاستعدادات ومؤهلات فطرية يتميز بها الفنانون عن غيرهم.

فا التوجه الأول فيتمثل في بعض مدارس العلوم الإنسانية، حيث يؤكد ـ مثلا ـ الطرح السوسيوثقافي، أن العمل الفني عمل يرتبط ارتباطا عضويا بالمحيط السوسيوثقافي الذي يفرزه. فالتنشئة الاجتماعية تعمل على تهذيب الذوق وجعل العمل الفني ممكنا ؛ وهذا ما يمكنه أيضا أن يفسر نسبية العمل الفني، وبالتالي اختلاف الأذواق، باختلاف المجتمعات، وباختلاف الشرائح الاجتماعية. وفي المجال السيكولوجي تعتبر المدرسة السلوكية، مثلا، جميع الظواهر النفسية نتيجة للتربية والتعود ؛ ومن ثمة، فإن هذه المدرسة لا تؤمن بوجود استعدادت فطرية تؤهل الأفراد لكي يصيروا فنانين أو غير ذلك. وهذا ما يمكن أن نتأكد منه من خلال قولة واطسون Watson التالية : " أعطوني عشرة من أطفال أصحاء أسوياء التكوين، فسأختار أحدهم جزافا، ثم أدربه فأصنع منه ما أريد : طبيبا، أو فنانا أو عالما أو تاجرا أو لصا أو متسولا، وذلك بغض النظر عن مواهبه أو سلالة أسلافه. " أما المدرسة اللاشعورية (أو مدرسة التحليل النفسي) فتر ى أن الفرد يلجأ بطريقة لاشعورية إلى حيل (أو ميكانزمات) دفاعية ليخفف من حدة التوتر والصراع النفسي الذي يعاني منه. ومن بين هذه الحيل نجد الإعلاء (أو التصعيد)، وهو عبارة عن ميكانيزم لاشعوري بموجبه يفرغ الفرد مكبوتاته في أعمال سامية ونبيلة يرضى عنها المجتمع. ومن ثمة، يعتبر فرويد العمل مجرد إعلاء للمكبوت الجنسي (مثلا : قراءة فرويد لأعمال ليوناردو دافنتشي).

وتجدر الإشارة، كذلك، إلى أن نيتشه يسير في هذا التوجه. حيث يعتبر، هذا الفيلسوف، العبقرية مجرد بحث دؤوب ومكابدة شخصية من أجل بناء المعرفة. هكذا يكون من السفه بمكان حصر العبقرية على العمل الفني وحده. فجميع ضروب المعرفة نتيجة للعبقرية.

أما التوجه، الذي يؤكد أن العمل الفني عبارة عن استعدادات فردية قبلية، فيمكن أن نضم إليه المدرسة السيكولوجية الشعورية، لأنها تؤمن بأن أساس العمل الفني شعور باطني داخلي لا يدركه إلا الفرد نفسه، ولا نستطيع بلوغه إلا بالمشاركة الوجدانية للفنان. هكذا يرى برغسون أن قصيدة الشعر توجد وراء الكلمات وليس داخلها، إنها توجد في الشعور المتدفق الذي كان أساس وجودها.

وفي نفس الإطار، يربط كانط العمل الفني بالعبقرية. فالتعريف الإجرائي للعبقرية يؤكد أنها موهبة واستعداد فطريين يؤهلان الفرد لكي يصير فنانا. فكل نشاط فكري فاعلية تقوم على قاعدة ؛ وقاعدة العمل الفني هي العبقرية. ومن المميزات التي تؤكد ارتباط الفنون الجميلة بالعبقرية (في تصور كانط) نجد :

الأصالة : إن كل عمل فني يتسم بجدة (بكسر حرف الجيم) تنم عن تميز خاص يتفرد به عن غيره من سائر الإبداعات.

المثالية : إن كل عمل فني يشكل في ذاته إسوة ونموذجا لغيره من الأعمال الفنية الأخرى.

الإلهـام : إن كل عمل فني هو نتيجة وحي وإلهام باطنيين، يعجز الفنان نفسه عن تمثلهما. وهذا ما يجعل كثيرا من الناس يربطون الإبداعات الفنية بأشياء خارقة للعادة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
3 ـ كيف يكون العمل الفني ممكنا ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتبة شاملة :: منتدى سعيد :: علوم :: فلسفة-
انتقل الى: