مكتبة شاملة

هناك موضيع مختلفة وشاملة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 3 ـ الفاعل والسبب المحرك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fouad
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 118
تاريخ التسجيل : 23/05/2007

مُساهمةموضوع: 3 ـ الفاعل والسبب المحرك   الخميس مايو 31, 2007 8:34 am

إذا انطلقنا من الفعل الإنساني، فقد رأينا أن المتكلمة يتفرقون إلى من يعتبر السبب المحرك هو الإنسان، ومن يؤكد أن السبب المحرك هو الله. أما إشكالية الفعل باعتباره "خلق العالم" ؛ فإنها تضعنا أمام ثلاثة تصورات : تصور المتكلمين الذي يؤكدون فيه أن الله هو السبب المحرك باعتباره الفاعل التام للعالم من حيث هو أساس الوجود من خلال أمره الأزلي "كن" فكان العالم .

أما الأطروحة الرشدية (نسبة إلى ابن رشد)، فتذهب إلى أن الله فاعل للعالم من حيث صورته. وأما التصور الأخير فيتمثل في الفلسفة الفيضية، التي تؤكد أن الله هو المحرك الأول للعالم إلا أنه أول من حيث العلاقة السببية فقط وليس أولا من حيث الزمان. وهو كذلك المحرك الذي لا يتحرك. فالقدماء (المتكلمون والفلاسفة) يعتبرون الحركة فعل يكون نتيجة لسبب حارجي (فكل متحرك سبب حركته فاعل خارج عن ذاته). هكذا يتبين أن الاختلاف حاصل بين المتكلمة والفلاسفة، حيث يلاحظ بوضوح أن موقف المتكلمة مباين لموقف الفلاسفة في نظرية الخلق وفي طبيعة الفاعل، ذلك لأن مواقف المتكلمة مواقف عقائدية، حيث تحدوهم الرغبة في الدفاع عن العقيدة الإسلامية وإضفاء صفة الوحدانية المطلقة عن الذات الإلهية.

أما الفلاسفة فهم مفكرون يحتكمون إلى عقلية محايدة وتحدوهم الرغبة في الوصول إلىالحقيقة دون التقيد بالشريعة، اعتقادا منهم أن الشريعة لا تتناقض مع الفلسفة. فابن رشد ـ مثلا ـ يرى أن الشرع أمر الفلاسفة بالبحث عن الحقيقة، وذلك هو ما يفهم من قوله تعالى : "واعتبروا يا أولي الأبصار". ومن هذا المنطلق، يعتقد الفلاسفة بأن نتائجهم يقينية لأن منطلقاتهم ومقدماتهم يقينية. أما نتائج المتكلمة، فهي في نظر الفلاسفة، ظنية لأن منطلقاتهم ظنية. هكذا يرى الفلاسفة أن إشكالية الفاعل إشكالية فلسفية نظرية وليست إشكالية كلامية، لأن الفيلسوف وحده هو المؤهل للخوض في الأمور الميتافزيقية.

أما الفلاسفة فهم مفكرون يحتكمون إلى عقلية محايدة وتحدوهم الرغبة في الوصول إلىالحقيقة دون التقيد بالشريعة، اعتقادا منهم أن الشريعة لا تتناقض مع العقل. فابن رشد ـ مثلا ـ يرى أن الشرع أمر الفلاسفة بالبحث عن الحقيقة، وذلك هو ما يفهم من قوله تعالى : "واعتبروا يا أولي الأبصار". ومن هذا المنطلق، يعتقد الفلاسفة بأن نتائجهم يقينية لأن منطلقاتهم ومقدماتهم يقينية. أما نتائج المتكلمة، فهي في نظر الفلاسفة، ظنية لأن منطلقاتهم ظنية. هكذا يرى الفلاسفة أن إشكالية الفاعل إشكالية فلسفية نظرية وليست إشكالية كلامية، لأن الفيلسوف وحده هو المؤهل للخوض في الأمور الميتافزيقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
3 ـ الفاعل والسبب المحرك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» القرين ودوره في حياة الإنسان و الامراض النفسية و العضوية
» أهمية الرياضة فى حياتنا اليومية
» صور المظاهرات فى كل انحاء العالم تضامنا مع اسطول الحرية
» أسباب آلام الظهر وكيفية التعامل معها
» ماسبب الالام اسفل البطن والافرازات المهبلية الداكنة اللون في بداية الحمل ؟

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتبة شاملة :: منتدى سعيد :: علوم :: فلسفة-
انتقل الى: